أكد الدكتور عبدالمنعم البنا وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، ان بروتوكول التعاون الذي شهد المهندس شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزراء مراسم توقيعه، بين الحكومة المصرية ممثلة فى وزارتى الزراعة واستصلاح الأراضي، والتجارة والصناعة من جانب، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية "يونيدو" والوكالة الإيطالية للتعاون والتنمية من جانب آخر، لتنفيذ مشروع "القطن من البذرة إلى الكسوة"، يهدف  الى تعزيز القيمة المضافة للقطن المصري طويل التيلة وفائق الطول، وتحسين الأداء الاقتصادي والاجتماعي والبيئي لمزارعي ومصنعي القطن وتعزيز دور المؤسسات الداعمة لمنظومة زراعة وتصنيع القطن المصري.

 

وأشار وزير الزراعة - في تصريحات له- انه وفقا لهذه الاتفاقية، سيتم العمل على تحسين الأداء الاقتصادي وتحقيق التنمية المستدامة لمزارعي القطن من خلال تطبيق الممارسات الزراعية القائمة على القطن العضوي غير الملوث وتطبيق برامج تدريبية حديثة للطلاب والمدربين في قطاع التعليم الفني والتدريب المهني بالتعاون مع القطاع الخاص وكذلك من خلال تطوير الآليات القومية لضمان الجودة والتتبع وإصدار الشهادات الخاصة بالقطن العضوي بالإضافة إلى تقديم الدعم الفني لتحسين وتطوير أنظمة المعلومات الخاصة بالسوق.

 

وأشار البنا الى ان ذلك من شأنه تحقيق التكامل الزراعي والصناعي فيما يتعلق بصناعة الغزل والنسيج من خلال حماية القطن طويل التيلة وعدم خلطه بأنواع أخرى رديئة والتوسع في المساحات المزروعة بمحافظات الصعيد بالإضافة الى تطوير 11 محلجاً على مستوى الجمهورية.

 

وأوضح وزير الزراعة ان ذلك  المشروع والذى يستغرق تنفيذه عامين وتصل تكلفته الإجمالية إلى مليون و 500 الف يورو يتضمن بناء قدرات 400 مزارع قطن فيما يتعلق بالممارسات الزراعية المستدامة للقطن العضوي كما يتضمن تعزيز القدرات الإنتاجية لعدد من شركات القطاع الخاص العاملة في مجال صناعة الغزل والنسيج بالإضافة الى رفع مهارات عدد من التجار وتجارة التجزئة وتنمية مهارات عدد من العاملين بمجال الزراعة والفنيين والمهنيين العاملين في شركات المنسوجات وتنفيذ برامج تدريبية لـ300 طالب بالمدارس الصناعية والزراعية وبناء القدرات لعدد من مؤسسات للدعم الفني والمراكز المتخصصة.

 

ومن جهته أكد المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة ان صناعة الغزل والنسيج تمثل أهمية قصوى للاقتصاد القومي حيث تساهم بنسبة 3% من أجمالي الناتج المحلى الإجمالي ويعمل بها ما يقرب من ثلث القوى العاملة الصناعية في مصر وتبلغ صادراتها 2.6 مليار دولار بنسبة 15 % من الصادرات المصرية غير البترولية كما تأتى على راس أولويات الحكومة والقيادة السياسية وضمن القطاعات الرئيسية في استراتيجية التنمية الصناعية التي أطلقتها الوزارة مؤخرا.

 

ولفت قابيل الى ان المشروع يستهدف أيضا تحسين الأداء الاقتصادي للمشروعات العاملة بمجال تصنيع القطن طويل التيلة وفائق الطول بما في ذلك المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتطوير سلاسل الامداد وإدارة الإنتاج وتطوير التكنولوجيات الصناعية وأنظمة التسويق والوفاء بمتطلبات السوقين المحلى والعالمي من خلال رفع مهارات العاملين بقطاع المنسوجات وتطوير منظومة ابتكار وتصميم الأزياء ودعم تجمعات المشروعات الصغيرة والمتوسطة وتفعيل الأنشطة الترويجية ورفع القدرات التصديرية لقطاع الغزل والنسيج وتقديم الدعم الفني للمؤسسات القومية ذات الصلة.

 

وكان المهندس شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزراء، قد شهد  مراسم توقيع بروتوكول تعاون بين الحكومة المصرية ممثلة فى وزارتى التجارة والصناعة والزراعة واستصلاح الأراضى من جانب، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية "يونيدو" والوكالة الإيطالية للتعاون والتنمية من جانب آخر، لتنفيذ مشروع "القطن من البذرة إلى الكسوة"، بهدف تعزيز القيمة المضافة للقطن المصرى طويل التيلة وفائق الطول، وتحسين الأداء الاقتصادى والاجتماعى والبيئى لمزارعى ومصنعى القطن وتعزيز دور المؤسسات الداعمة لمنظومة زراعة وتصنيع القطن المصرى.

 

وقع البروتوكول الدكتور عبدالمنعم البنا وزير الزراعة واستصلاح الأراضي،  والمهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، و"جيوفانا تشيلى" مدير المكتب الإقليمى لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية "يونيدو"، و"فيلايس لونجوباردى" مدير الوكالة الإيطالية للتعاون والتنمية.

المصدر: قناة مصر الزراعية
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 124 مشاهدة
نشرت فى 19 يوليو 2017 بواسطة alzeraya

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,967,983