أكد الدكتور عادل البلتاجي وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، أهمية جنوب السودان في الصفحة المصرية الجديدة التي فتحتها ثورة 30 يونيو، والتي تركز على التنمية الزراعية المستدامة، والتعاون المشترك مع الدول الإفريقية الشقيقة، خاصة دولتي السودان الجنوبي والشمالي.

وقال الوزير صباح اليوم الإثنين في لقائه وفد من ولاية بحر الغزال التابعة لدولة جنوب السودان، بديوان عام الوزارة، إنه يتفهم جيدا سعي الرئيس الجنوبي سالفا كير مَيارديت للتعاون المشترك مع مصر، لما يمثله من أهمية تاريخية للدولتين، وبما يصب في صالح رفع معيشة الشعب الجنوبي السوداني.

وأكد البلتاجي أن مصر عانت كثيرا من دواعي الانفصال السوداني وتجمد العلاقات لأكثر من عام، مشيرا إلى أن الدين الإسلامي يتسم بالسماح وقبول الآخر، "والمصريون يفتحون قلوبهم للآخر، ويحترمون عقائده، عملا بقوله تعالى: ولا تجادلوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن".

وأضاف البلتاجي أن وزارة الزراعة المصرية ترحب بالتعاون مع ولاية بحر الغزال، من خلال مجالات الاستثمار التي عددها وزير الزراعة في الولاية، خلال اللقاء، وأهمها: الزراعات المستقرة الجاذبة للسكان، مثل إنتاج محاصيل الحبوب الزيتية بجميع أنواعها، استثمارا للأراضي الشاسعة وقرب الولاية من سبعة أنهار غنية بمياه الري النيلي.

 

ومن المجالات التي رحب وزير الزراعة المصري بمد يد العون فيها لجنوب السودان عامة، وولاية بحر الغزال خاصة، تدريب الكوادر البشرية في مجالات: الري المتطور، والاستزراع السمكي، والإنتاج الحيواني والداجني، وتطوير آليات التشجير في الغابات الطبيعية الغنية بالأخشاب.

المصدر: قناة مصر الزراعية
  • Currently 0/5 Stars.
  • 1 2 3 4 5
0 تصويتات / 108 مشاهدة

ابحث

تسجيل الدخول

عدد زيارات الموقع

2,296,206